المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة هي مؤسسة حكومية سعودية تعنى بتحلية مياه البحر، وإيصال المياه المحلاة المنتجة لمختلف مناطق المملكة العربية السعودية، تم انشاؤها بمرسوم ملكي كريم برقم م/49 في 1394/8/20هـ الموافق 1974/9/7م كمؤسسة حكومية مستقلة ذات شخصية اعتبارية.
 
الهدف الرئيسي للمؤسسة:
هو تعضيد الموارد الطبيعية للمياه بطريق تحلية المياه المالحة في مناطق ومدن المملكة التي تقصر الموارد الطبيعية عن سد حاجتها، والتي يتقرر فيها إتباع أسلوب التحلية، وذلك كله وفق خطة شاملة تضعها المؤسسة ويوافق عليها مجلس الوزراء.
ويعد تعضيد الموارد الطبيعية للمياه عن طريق تحلية المياه المالحة أحد أهم أهداف خطط التنمية التي تنفذها المؤسسة، وإن من أهم آليات التنفيذ التي تحقق هذا الهدف هو إنشاء محطات التحلية والمرافق المرتبطة بها للمناطق التي لا توجد بها مياه أو تكون غير كافية أو غير ملائمة وفقاً لنتائج دراسات الجدوى الاقتصادية والفنية.

رؤية المؤسسة :
الريادة و التميز في صناعة تحلية مياه البحر .
 
رسالة المؤسسة :
تلبية احتياجات عملائنا من مياه البحر المحلاة ​ بكفاءة وموثوقية وبأقل تكلفة ممكنة وأعلى مردود اقتصادي، والاستثمار الفعال في مواردنا البشرية وتحفيزها، وتطوير صناعة التحلية والمساهمة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية والالتزام بمعايير السلامة والبيئة.
 
الغايات الاستراتيجية:
          1- خدمة العملاء - تلبية احتياجات عملائنا من مياه البحر المحلاة وتأمين خدماتنا بأعلى جودة وموثوقية.
  1. 2- الاستدامة المالية - تحقيق أعلى مردود اقتصادي من خلال زيادة العائدات وتخفيض التكاليف.
  2. 3- فعالية التشغيل - تحقيق الكفاءة والفعالية في المنتج والعمليات.
  3. 4- الموارد البشرية - تنمية وتطوير الموارد البشرية وتحفيزها وبناء الكفاءات الوطنية في مناخ تسوده العدالة وروح الفريق الواحد مع الشعور بالمسؤولية والانتماء.
  4. 5- التنمية الاقتصادية - المشاركة الفعالة في تطوير وتوطين صناعة التحلية.
  5. 6- استدامة الأمن والسلامة - الالتزام بأفضل ممارسات الأمن والسلامة.
  6. 7- الاستدامة البيئية - الالتزام بتطبيق قواعد وأنظمة البيئة.
 
نشاطات المؤسسة الرئيسية:
 تسعى المؤسسة إلى تحقيق الأهداف العامة لخطط التنمية الخمسية للمملكة من خلال توفير المياه المحلاة بالكمية الكافية حسب الخطط الموضوعة لإنشاء المحطات ومن ثم دخولها في الإنتاج، ويتم ذلك من خلال الآتي:
 
1- إنتاج الماء:
يتم انتاج الماء من خلال محطات التحلية ثنائية الغرض أو أحادية الغرض، وتتولى المؤسسة جميع أعمال التشغيل والصيانة ذاتياً لجميع محطاتها العاملة والبالغ عددها 32 محطة موزعة على 17موقعاً على الساحلين الشرقي والغربي من المملكة تنتج 5.6 مليون متر مكعب يومياً.

2- نقل المياه المحلاة:
 وتقوم المؤسسة من خلال أنظمة متكاملة بنقل المياه المحلاة إلى الجهات المستفيدة عبر خطوط أنابيب طولها الإجمالي حوالي 7,897  كيلو متر،  ويتم ضخ المياه عبر 63 محطة لضخ المياه إلى خزانات المياه البالغ عددها 286 خزاناً، سعتها الاستيعابية الإجمالية 16,6 مليون متر مكعب​.
 
الأبحاث وتقنيات التحلية:
للبحث العلمي دور فاعل في دفع عجلة النمو والتطوير الاقتصادي والصناعي والاجتماعي وتقديم الحلول للمشاكل التنموية وفتح آفاق المعرفة في العلوم المختلفة، وقد ركزت الخطط التنموية الخمسية للمملكة على أهمية الدور الذي يؤديه البحث العلمي خصوصا في مجال المياه.
وتسعى المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة جاهدة ومن خلال من خلال معهد الأبحاث وتقنيات التحلية التابع للمؤسسة بالجبيل إلى تطوير تقنيات تحلية المياه المالحة واكتشاف تقنيات وأساليب جديدة بغرض تقليل تكلفة المنتج والمحافظة على البيئة، ويعد هذا المعهد أكبر معهد أبحاث في الشرق الأوسط متخصص في تقنيات تحليه المياه المالحة.
 
الموارد البشرية:
تضع المؤسسة تطوير الكوادر العاملة ورفع مستوى كفاءتها وقدرتها الفنية والمهارية لتشغيل وصيانة منشآتها بأيدي وطنية كفؤة، كأحد أهم أهدافها وأولوياتها، لذا قامت بتكثيف البرامج التدريبية والمشاركة في الندوات والمؤتمرات المتخصصة داخلياً وخارجياً، إضافة إلى ما تقدمه الاكاديمية السعودية في المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة للمياه، من برامج تأهيلية وتطويرية للعاملين في المؤسسة بشكل دوري ومجدول، كما أتاحت المؤسسة الفرصة لعدد من منسوبيها للابتعاث الداخلي والخارجي بهدف إكسابهم المعرفة التخصصية في عدة مجالات، مُحققةً بهذه البرامج نجاحاً ملموساً ساهم في توفير إمكانات بشرية قادرة على تحقيق رسالة المؤسسة بكفاءة عالية، لترتفع نسبة السعودة إلى أكثر من (95%) من إجمالي العاملين البالغ عددهم حوالي عشرة آلاف عامل​.​