الإمتثال البيئي

أصبحت الاستدامة البيئية واقعا ملموسا في مرافق ومنشآت المؤسسة العامة لتحلية المياه بفضل السياسات والإجراءات التي أدت إلى الحد من الملوثات البيئية وإنشاء وتطبيق نظام إدارة البيئة بالإضافة إلى الامتثال لجميع القوانين واللوائح البيئية المعمول بها واستخدام تقنيات صديقة للبيئة. وقد أخضعت المؤسسة جميع منظوماتها الإنتاجية لأعلى المعايير العالمية بهدف الحد من الانبعاثات الكربونية حيث عززت جهودها بإطلاق عدد من المبادرات المرتبطة بخفض تكاليف استهلاك الكهرباء والوقود والمواد الكيميائية إلى مستويات غير مسبوقة.

كما حققت المؤسسة العامة للتحلية نجاحا لافتا في التصدي للتحديات التي فرضتها جائحة كورونا على كثير من الأعمال ورغم تركيز الجهود على مواجهتها خلال عام ٢٠٢٠ استطاعت المؤسسة تكثيف مساعيها لتعزيز كفاءتها في مجال البيئة الذي يعد جزءًا لا يتجزأ من أداء الأعمال المستدامة.

وفي هذا السياق نجحت المؤسسة في تسجيل اختراع هو الأول من نوعه على مستوى العالم في مجال تحلية المياه المالحة وسمي الاختراع الذي حصد براءتي اختراعٍ بـ "تقنية الصفر الرجيع الملحي" والذي جعل محطات التحلية التابعة للمؤسسة صديقة للبيئة. وقد أدى حرص المؤسسة على تطبيق الجودة وأدواتها الحديثة لرفع كفاءة تطبيق المعايير البيئية في مرافقها ومنشآتها إلى حصول منظوماتها الإنتاجية على الرخص البيئية من الفئة الثالثة وشهادة الالتزام البيئي وفق الآيزو ١٤٠٠١.

شهادات الامتثال البيئي