"التحلية" أفضل شركة مياه في العالم لعام 2021

حصلت المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة على جائزة (أفضل شركة تحلية مياه في العالم لعام 2021) في المسابقة الدولية التي تنظمها جلوبال ووتر انتليجنس GWI وهي منظمة عالمية تعنى بشئون وأبحاث المياه، وتُنظم الأحداث والمناسبات التي تخدم صناعة المياه الدولية، وتصدرت (التحلية) بهذا الإنجاز بين الهيئات الحكومية والشركات الخاصة المتميزة في إنشاء وتشغيل وتطوير مشاريع المياه وإدارتها في كافة أنحاء العالم.

وتم الإعلان عن فوز "التحلية" بهذه الجائزة أمس الأربعاء عبر منصة اجتماعات ريمو الافتراضية، ضمن الحفل السنوي الذي استعرض الإنجازات المهمة التي تم تنفيذها في صناعة المياه العام 2020، بحضور وفود تمثل جميع الدول التي شاركت في المنافسة. وهو أعلى تكريم ضمن فئة أفضل شركة مياه في العالم التي تعترف فقط بمشاريع المياه التي تُظهر أعظم ابتكار لتحسين بصمتها الإنتاجية أو البيئية.

واستحقت (التحلية) هذه الجائزة لريادتها ونجاح أنشطتها خلال عام 2020، بعد أن سجلت أعلى رقم لإنتاج المياه المحلاة في العالم بواقع 5,9 مليون متر مكعب من المياه المحلاة يومياً، وتحقيقها أرقام قياسية في خفض استهلاك الطاقة إلى أقل من 2.27 كيلوواط/ساعة/م3 في منظومات الانتاج التي تصنعها وتبتكرها بواسطة كوادرها الوطنية سواء الثابتة أو المتنقلة. إضافة لتحقيقها تُقدمًا سريعًا في مجال ابتكار التقنيات المتطورة كتقنيات استرداد الطاقة وتقنية صفر رجيع ملحي التي تم بموجبها استخلاص واستثمار المعادن الثمينة وتحويلها إلى سلع ذات قيمة اقتصادية عالية.

يضاف إلى ذلك الجهود النوعية التي بذلتها (التحلية) لتعزيز مصادر المياه في المملكة وتعضيد الموارد الطبيعية، عبر استثمار كفاءة الأصول وتطوير التقنيات، ضمن استراتيجية تعزيز المحتـوى المحلـي وتوطين صناعة التحلية وتطويرها، إلى جانب مبادرات تعظيم الاستفادة من الأصول التي مكنتها من تحقيق وفورات كبيرة للوطن وزيادة كفاءة الإنتاج، عن طريق استبدال التقنيات الحرارية لمنظومات الإنتاج بتقنية «التناضح العكسي» الاقتصادية والأكثر جودة والصديقة للبيئة، التي ساهمت في مضاعفة إنتاج وإمداد المياه المحلاة. ، إلى جانب تطوير تقنيات استرداد الطاقة ورفع كفاءتها لتصل إلى 98.5% بزيادة أكثر من 3%، وتطوير كفاءة مضخات الضغط العالي 95% بزيادة 10٪؜.

ليجيء العام 2021 مُتوِجاً لقائمة طويلة من الإنجازات والجهود الناجحة التي حققتها التحلية في العام الماضي وتغلبت خلالها على آثار جائحة كورونا وتداعياتها المؤثرة، وتمكنت من إنجاز جميع مشاريعها النوعية قبل وقتها المحدد بعدة أشهر بأعلى معايير الكفاءة وأفضل مستويات الأداء، بواسطة كوادرها الفنية والهندسية الوطنية المؤهلة، والتزامها التام بالإجراءات الاحترازية مع استمرار الجائحة ، وهي الإنجازات التي تحققت في مجالات تعزيز الأمن المائي وتحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030، بفضل -الله تعالى- ودعم القيادة الرشيدة المتواصل لقطاع المياه، والرعاية المباشرة لمعالي وزير البيئة والمياه والزراعة.